محلي

مجلس القضاء يوافق على نقل قضاة للعمل في بعض المحاكم ويدين إتلاف ونهب المجمع القضائي بعدن

عقد مجلس القضاء الأعلى اجتماعه الأسبوعي اليوم برئاسة رئيس المجلس القاضي أحمد يحيى المتوكل. وفي بداية الاجتماع أدان مجلس القضاء الأعلى ما تعرض له المجمع القضائي بمحافظة عدن من نهب  وإتلاف لمحتوياته والذي أدى إلى توقف عمل عدد من المحاكم…

صعود أسعار النفط 15% بعد هجمات السعودية

صعدت أسعار النفط ما يربو على 15 في المئة عند فتح الأسواق، اليوم الإثنين بعد هجمات على منشأتي نفط في السعودية السبت، مما أثر على أكثر من خمسة في المئة من إمدادات النفط العالمية. وقفزت العقود الآجلة لخام برنت ما يزيد على 19 في المئة لتصل إلى…

الكيني كامورور يحطم الرقم القياسي العالمي في نصف الماراثون

حطم المتسابق الكيني جيفري كامورور اليوم الرقم القياسي العالمي لسباق نصف ماراثون بفارق 17 ثانية في كوبنهاجن مسجلا 58 دقيقة وثانية واحدة. وكانت عودة كامورور (26 عاما) مظفرة إلى العاصمة الدنمركية التي شهدت فوزه بأول لقب…

أطماع أردوغان العثمانية في سوريا استعمارية وتزييف لذاكرة الأجيال

نوايا رئيس النظام الحاكم في تركيا رجب طيب أردوغان العثمانية وأطماعه في سوريا تعكسها سياسات نظامه منذ نحو عشر سنوات فلا يكاد يمر يوم حتى تتكشف حقائق جديدة تثبت بلا شك الاهداف الحقيقية من دعمه التنظيمات المسلحة الإرهابية فيها. فالحديث عن…

دعوات للجيش الجزائري للحوار مع المحتجين

الجزائر – سبأ:
دعت ثلاث شخصيات جزائرية بارزة القيادة العسكرية إلى “حوار صريح” مع ممثلي الحركة الاحتجاجية، وحذرت من “حالة الانسداد” بسبب التمسك بإجراء الانتخابات في الرابع من يوليو/تموز المقبل لاختيار خليفة للرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

ووقع البيان كل من أحمد طالب الإبراهيمي (87 سنة) وزير الخارجية بين 1982 و1988 والمرشح للانتخابات الرئاسية في 1999، قبل أن ينسحب منها ويفوز بها بوتفليقة، والمحامي علي يحيى عبد النور (98 سنة) الذي يعتبر عميد مناضلي حقوق الإنسان في الجزائر، واللواء المتقاعد رشيد بن يلس (72 سنة) الذي شغل مناصب عدة في الجيش، منها قائد القوات البحرية.

وجاء في البيان “ندعو بإلحاح القيادة العسكرية إلى فتح حوار صريح ونزيه مع ممثلي الحراك الشعبي والأحزاب السياسية المساندة لهذا الحراك، وكذلك القوى الاجتماعية المؤيدة له”.

والهدف من هذا الحوار -حسب البيان- “إيجاد حل سياسي توافقي في أقرب الآجال يستجيب للطموحات الشعبية المشروعة المطروحة يوميا منذ ثلاثة أشهر تقريبا”.

واقترح الإبراهيمي وبن يلس وعلي يحيى “مرحلة انتقالية قصيرة المدة يقودها رجال ونساء ممن لم تكن لهم صلة بالنظام الفاسد في العشرين سنة الأخيرة” فترة حكم بوتفليقة.

وكان ناشطون سياسيون دعوا أحمد طالب الإبراهيمي إلى قيادة هذه المرحلة الانتقالية، لكنه رد بأن “سنه وصحته” لا يسمحان له بتحمل أي مسؤولية، كما نقل مقربون منه.

Print Friendly, PDF & Email
قد يعجبك ايضا