محلي

اللجنة الحكومية العليا لتسيير الرؤية الوطنية تستعرض تقرير المكتب التنفيذي للرؤية

استعرضت اللجنة الحكومية العليا لتسيير الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، تقرير المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية عن مستوى الإنجاز والترتيبات المنفذة لإعداد الخطة…

ارتفاع الأسهم الأمريكية في مستهل التعاملات

ارتفعت الأسهم الأمريكية في مستهل تعاملاتها  اليوم الجمعة وسط مكاسب واسعة النطاق قادتها أسهم التكنولوجيا. وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 98.78 نقطة أو 0.39 بالمائة إلى 25678.17 نقطة. وزاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 17.14 نقطة أو…

الإصابة تبعد هازارد من مباراة ريال مدريد الافتتاحية في الدوري الإسباني

كشف نادي ريال مدريد عن استبعاد نجمه الجديد البلجيكي إيدن هازارد من مواجهة سيلتا فيجو السبت في أولى مباريات الفريقين في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بسبب إصابة عضلية خلال تدريب اليوم الجمعة. وذكر ريال مدريد في بيان أن هازارد خضع…

الخارجية الفلسطينية تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في “الأقصى

حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، الفلسطينية اليوم من إقدام اليمين الحاكم في اسرائيل، وفي ظل التنافس الانتخابي، على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ضد المسجد الاقصى المبارك وفرض التقسيم المكاني. وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن اليمين…

رئيس الوزراء: استهداف العدوان للبنى التحتية يوضح هدفه غير المعلن وهو قتل الشعب اليمني

190320194738-79680-0.jpg

صنعاء -سبأ:

قال رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور إن اليمن يواجه معضلة حقيقة في المياه بسبب نقصها الحاد جراء الاستنزاف الجائر لمخزونها الذي جمع في باطن الأرض على مدى ملايين السنين.

واعتبر الدكتور بن حبتور لدى مشاركته اليوم في الفعالية الإحتفائية التي نظمتها وزارة المياه والبيئة بمناسبة اليوم العالمي للمياه ٢٠١٩م ، بحضور نائبي رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع اللواء جلال الرويشان والشؤون التنموية والاقتصادية الدكتور حسين مقبولي ووزيرا التخطيط عبدالعزيز الكميم والصحة الدكتور طه المتوكل، أن احتفاء العالم بهذا اليوم مؤشر على أن هناك قضية كبرى تهدد البشرية وتستدعي اهتمام الجميع بها.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن ما يؤكد ذلك حرب المياه التي نسمع عنها دوما بين دولة وأُخرى خاصة في المنطقة الشرق أوسطية والتي كادت أن تتسبب في أزمات سياسية وعسكرية بين الدول النهرية.

وبين أن الحضارة اليمنية تكاد أن تكون الحضارة الوحيدة من حضارات العالم القديمة التي لم تقم على ضفاف الأنهار، وعزى ذلك إلى الإرادة الكبيرة للإنسان اليمني الذي طوع الحياة وابتكر السدود والحواجز المائية للاستفادة من سيول الأمطار الموسمية للأغراض المختلفة .

وتناول رئيس الوزراء ما تعرض له قطاع المياه ومقوماته الأساسية من تحديات بسبب العدوان وتركيزه الكبير على تدميرها وهو ما يؤكد ماهية العدوان وغاياته الحقيقة وهى استهداف الشعب اليمني وقتله بشتى الوسائل والتي حاول تغطيتها عبر أهدافه المعلنة.. موضحا أن بأس اليمني ورفضه للخنوع عامل أساسي للعدوان القائم عليه منذ اربع سنوات.

وقال " اليمنيون معنيون اليوم أكثر من أي وقت مضى بقراءة الواقع بشكل صحيح والبحث عن مفاتيح مشتركة للسلام والتعايش الذي يخدم أمنهم واستقرارهم ".

وأضاف " نحتاج في هذه الظروف إلى إئتلاف حقيقي وتلاحم واعي خاصة في أوساط المشروع الوطني المناهض للعدوان والحصار بمختلف شرائحه وقياداته وقواه المؤثرة، وأن يتخلى البعض منا عن التصرفات غير المسؤولة التي تؤثر سلبا على وحدة الموقف والهدف ".

واعرب رئيس الوزراء عن الشكر والتقدير بأسم القيادة السياسية للجهود والخدمات الكبيرة التي يقوم بها الأصدقاء في المنظومة الإنسانية الأممية والدولية سيما اليونيسف في التخفيف من مأساة الشعب اليمني بما في ذلك هذا القطاع المرتبط بالحياة واستمرارها.

وأشاد في ختام كلمته بالجهود المخلصة والنوعية التي يقوم بها وزير المياه والبيئة وطاقمه في إدارة قطاع المياه والبيئة وما يجترحونه من حلول للكثير من المشكلات والتحديات الكبيرة التي يواجهها.

من جانبه أشاد وزير المياه والبيئة المهندس نبيل عبدالله الوزير بالاهتمام والدعم الذي يحظى به قطاعي المياه والصرف الصحي والبيئي من قبل رئيس المجلس السياسي الأعلى ورئيس حكومة الإنقاذ الوطني .

وأشار إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للمياه يعد مناسبة هامة للتذكير بقضايا المياه التي ازدادت تعقيدا منذ أن تعرض اليمن للعدوان وما رافقه من استهداف مباشر وممنهج لمنشآت ومشاريع المياه والصرف الصحي في معظم مناطق البلاد ولم تستثن لا الآبار ولا خزانات المياه ولا محطات المعالجة للصرف الصحي، ناهيك عن الأضرار غير المباشرة التي تسبب بها العدوان للمؤسسات والهيئات العاملة في قطاع المياه والصرف الصحي وقطاع البيئة عموما.

وقال" لقد عملنا في الوزارة منذ أن توليت المسؤولية فيها وبدعم من المانحين والمنظمات وفي مقدمتهم منظمة اليونيسف على استعادة الخدمات التي كانت متوقفة بالكامل حينها وعملنا على خطط عاجلة للتعافي التدريجي لأنظمة المياه والصرف الصحي في طريق استعادة كافة الخدمات وعملنا على تنفيذ العديد من المشاريع التنموية والتوسعية لأنظمة المياه والصرف الصحي في محافظات الجمهورية".

وتطرق وزير المياه والبيئة إلى الجهود التي بذلتها الوزارة في مجال استخدام الطاقة الشمسية لتشغيل آبار المياه في عدد من المحافظات ، إضافة إلى تنفيذ العديد من البرامج المتصلة بتأهيل وبناء قدرات العاملين في القطاع ودعم وتقوية العمل المؤسسي للهيئات والمؤسسات المائية دون استثناء.

واستعرض الجهود المبذولة من قبل الوزارة بمختلف هيئاتها ومؤسساتها في مكافحة وباء الكوليرا وما تم بهذا الخصوص من تدخلات وأنشطة وبرامج مختلفة في مجال الإصحاح البيئي والرقابة على جودة وسلامة المياه في المنشآت المائية الخاصة وتشمل الآبار ومحطات بيع مياه الكوثر.

ولفت إلى أن التدخلات الإيجابية للوزارة خلال العامين ٢٠١٧- ٢٠١٨م أسهمت في تدني حدة انتشار الوباء العام الماضي مقارنة بالعام ٢٠١٧م ، بينما المؤشرات الأولية لهذا العام ٢٠١٩م بدأت في الارتفاع وقد رفعت الوزارة من جاهزيتها لتنفيذ التدخلات السريعة للحد من الوباء .

وبين وزير المياه والبيئة أن الوزارة استكملت العمل في إعداد الخطة الاستراتيجية للمشاريع المائية لمدة ثلاث سنوات مما يجعل الوزارة أكثر جاهزية وقدرة على التدخل الكفؤ والفعال خاصة وقد تم الشروع في تنفيذ عدد من التدخلات وستدشن العديد منها خلال فعاليات اليوم العالمي للمياه والذكرى الرابعة للصمود.

وأضاف " عملنا في الوزارة مع شركاء التنمية والإغاثة الإنسانية بشكل كفؤ وفعال أثمر عن نتائج متميزة استعاد فيها القطاع عافيته إلى حد معقول ومازلنا نعمل معا لتطوير وتنمية خدمات الوزارة والهيئات والمؤسسات التابعة لها " .

وأكد المهندس الوزير أن الوزارة بكافة كوادرها ومؤسساتها سيواصلون العمل على تنفيذ وأداء كافة المهام والمسؤوليات المناطة بهم وكذا تطوير مستوى الأداء الذي ينعكس أثره في تحقيق الفائدة المرجوة للمواطنين من خلال توفير مياه الشرب النظيفة والتوسع في تنفيذ المشاريع في مجال المياه والصرف الصحي والبيئي .

ولفت إلى تكامل الجهود والشراكة الفاعلة مع وزارة الصحة العامة والسكان والمانحين في البرامج والأنشطة المتصلة بمكافحة وباء الكوليرا .

بدوره أشاد رئيس قسم المياه والإصحاح البيئي في منظمة اليونيسف نصار سيد بالجهود التي بذلت للاحتفاء باليوم العالمي للمياه لما يمثله هذا الاحتفال من أهمية للتذكير بقضايا المياه.

وأشار إلى العمل الدؤوب والمستمر لوزارة المياه والبيئة من أجل تحسين خدمة المياه للمواطنين والجهود التي بذلت بهذا الشأن من خلال المشاريع والأنشطة التي تم تنفيذها بالتعاون مع منظمة اليونيسف .

وتطرق رئيس قسم المياه والإصحاح البيئي بمنظمة اليونيسف إلى العديد من الأنشطة والبرامج المدعومة من المنظمة لاسيما في مجال المياه والصرف الصحي ودعم مراكز إيواء النازحين وفي مجال خدمات الطاقة البديلة.

وأشاد بالجهود التي بذلتها وزارة المياه والبيئة للحد من وباء الكوليرا وكذا بالجهود التي بذلت في إعداد الاستراتيجية الوطنية لمشاريع المياه .. مؤكدا حرص المنظمة ووقوفها إلى جانب دعم الكثير من الأنشطة والبرامج التي تنفذها وزارة المياه والبيئة.

ولفت إلى الجهود الميدانية الكبيرة التي تبذلها كافة الفرق التابعة لوزارتي المياه والبيئة والصحة العامة والسكان للحد من الكوليرا.

وشهد الاحتفال عرض بعنوان " لا تترك أحدا خلفك" والذي سلط الضوء على الكثير من القضايا المائية أبرزها تكدس البكتيريا في مياه الآبار الخاصة وما ينجم عن ذلك من نتائج وأضرار على حياة وصحة الإنسان والتأكيد على ضرورة التزام جميع الآبار بكلورة المياه .

كما تم عرض فلم وثائقي للجهود التي بذلتها الوزارة في مجال تطوير أنظمة الإمدادات المائية والإصلاحات التي تمت بهذا الشأن في محافظات الجمهورية .

وخلال الحفل كرمت وزارة المياه والبيئة رئيس المجلس السياسي الأعلى ورئيس حكومة الإنقاذ الوطني وذلك لجهودهما الداعمة للوزارة، كما  تم تكريم شيرين فركاي ونصار سيد من منظمة اليونيسف لجهودهما الداعمة للأنشطة والبرامج المائية التي تنفذها الوزارة.

إلى ذلك افتتح رئيس مجلس الوزراء ومعه نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع ووزير المياه والبيئة معرض الصور الذي نظمته وزارة المياه والبيئة بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمياه.

احتوى المعرض على العديد من الصور المعبرة عن الأنشطة والمشاريع المنفذة كتدخلات عاجلة في مجال إعادة تأهيل عدد من الآبار والمنشآت المائية التي تعرضت للقصف المباشر من قبل تحالف العدوان ونماذج من التدخلات والحملات التوعوية لفرق الاستجابة السريعة .

وجسد المعرض جهود وأنشطة الوزارة وهيئاتها ومؤسساتها بأمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية في مجال استهداف الحالات المصابة بالكوليرا والتدخلات والأنشطة والمشاريع المنفذة للحد من الوباء والذي يتم تنفيذها على ضوء التقارير الميدانية المعدة من قبل فرق الاستجابة في مجال المياه والصرف الصحي والإصحاح البيئي ومراقبة جودة وسلامة المياه .

وقد أشاد رئيس الوزراء بمحتويات المعرض والذي يجسد الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة المياه والبيئة وكوادرها في تطوير المنظومة العامة للمياه والصرف الصحي.

حضر الحفل عدد من نواب ووكلاء الوزارات ورؤساء الهيئات والمؤسسات التابعة للوزارة وعدد من ممثلي المنظمات العاملة في اليمن.

Print Friendly, PDF & Email
قد يعجبك ايضا