محلي

اللجنة الحكومية العليا لتسيير الرؤية الوطنية تستعرض تقرير المكتب التنفيذي للرؤية

استعرضت اللجنة الحكومية العليا لتسيير الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، تقرير المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية عن مستوى الإنجاز والترتيبات المنفذة لإعداد الخطة…

ارتفاع الأسهم الأمريكية في مستهل التعاملات

ارتفعت الأسهم الأمريكية في مستهل تعاملاتها  اليوم الجمعة وسط مكاسب واسعة النطاق قادتها أسهم التكنولوجيا. وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 98.78 نقطة أو 0.39 بالمائة إلى 25678.17 نقطة. وزاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 17.14 نقطة أو…

الإصابة تبعد هازارد من مباراة ريال مدريد الافتتاحية في الدوري الإسباني

كشف نادي ريال مدريد عن استبعاد نجمه الجديد البلجيكي إيدن هازارد من مواجهة سيلتا فيجو السبت في أولى مباريات الفريقين في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بسبب إصابة عضلية خلال تدريب اليوم الجمعة. وذكر ريال مدريد في بيان أن هازارد خضع…

الخارجية الفلسطينية تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في “الأقصى

حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، الفلسطينية اليوم من إقدام اليمين الحاكم في اسرائيل، وفي ظل التنافس الانتخابي، على ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم ضد المسجد الاقصى المبارك وفرض التقسيم المكاني. وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن اليمين…

شركة النفط الفنزويلية تنقل حساباتها المصرفية إلى بنك روسي

كراكاس-سبأ:
أعلنت شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بي.دي.في.أس.أيه)، أنها نقلت الحسابات المصرفية لمشاريع النفط المشتركة إلى حساب “غازبروم بنك” الروسي.

وبحسب “رويترز”، طلبت شركة النفط الفنزويلية الحكومية، على خلفية العقوبات الأمريكية، من عملائها تحويل الأموال من مبيعات النفط إلى الحسابات الجديدة للبنك الروسي.

فضلا عن ذلك، طالبت شركة النفطة الوطنية الفنزويلية الشركاء الأجانب، بما في ذلك “شيفرون”، “إيكنور” و”توتال” أن يقرروا ما إذا كانوا سيبقون مشاركين في مشاريع النفط المشتركة.

وفي وقت سابق، قال ممثل فنزويلا لدى “أوبك” والمستشار الفني لشركة النفط الحكومية الفنزويلية، ولوزارة النفط في البلاد، روني روميرو، وفق وكالة “سبوتنيك” الروسية للانباء: “نحن نواجه عقوبات جديدة غير قانونية من الولايات المتحدة. لقد قمنا بتصدير ما يقرب من 500 ألف برميل يوميا إلى أمريكا. وستقوم “بي دي في أس أيه” بإعادة توجيه الصادرات إلى العملاء في أوروبا وآسيا، مشيرا إلى أنهم “سيفعلون ما بوسعهم لكي لا يؤثر الوضع الراهن في البلاد على السوق”.

وحول كيفية إقناع الشركاء الأوروبيين والآسيويين بشراء النفط من فنزويلا، دون التعرض لخطر عقوبات واشنطن، أضاف روميرو “حتى الآن، تطال العقوبات فقط المؤسسات الأمريكية. وعلى أي حال، فأن العقوبات الأمريكية لا تخيف روسيا والصين”.

وأعلنت الإدارة الأمريكية، في الـ 28 من يناير الماضي، فرض عقوبات على شركة النفط الوطنية الفنزويلية “بي دي في أس أيه” بهدف زيادة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، ودفعه للتنحي. كما تحظر العقوبات على الأمريكيين التعامل مع الشركة.

Print Friendly, PDF & Email
قد يعجبك ايضا