محلي

محافظ البنك المركزي:عدم قبول البنوك والصرافين لعملة الدولار2003ـ2006 ممارسات غير قانونية

 اعتبر محافظ البنك المركزي اليمني الدكتور رشيد أبو لحوم عدم قبول البنوك وشركات الصرافة لعملة الدولار طبعة 2003 - 2006م أو مصارفتها بأقل من قيمتها، ممارسات غير قانونية ومرفوضة جملة وتفصيلا من قبل البنك المركزي. وقال الدكتور أبو لحوم خلال…

هولندا تواصل الصحوة وألمانيا تُضمد جراحها بتصفيات “اليورو”

عاد منتخب هولندا لكرة القدم بفوز ثمين ومستحق على مضيفه الإستوني برباعية دون رد مساء امس، ضمن منافسات المجموعة الثالثة للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020). وسجل رباعية "الطواحين" المهاجم المخضرم رايان بابل "هدفان"، وممفيس…

التونسيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيسهم الجديد

يتوجه الناخبون التونسيون اليوم الأحد الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيسا لهم خلفا للرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، فيما تشهد الانتخابات الرئاسية منافسة غير مسبوقة. ودعي أكثر من سبعة ملايين ناخب إلى الاقتراع الرئاسي المبكر الذي يجرى، وسط…

زيمبابوي تعلن حالة الطوارئ بالعاصمة بعد وفاة 20 شخصا جراء تفش الكوليرا

هاراري- سبأ:
أعلن وزير الصحة الجديد في زيمبابوي أوباديا مويو اليوم الثلاثاء حالة الطوارئ في العاصمة هاراري جراء تفشي وباء الكوليرا بعد ارتفاع عدد الوفيات إلى عشرين إضافة إلى إصابة أكثر من 2000 شخص بعد شرب مياه ملوثة.
ونقلت وسائل الإعلام عن مويو، الذي رافقه رئيس بلدية هاراري الجديد ومسؤولو صحة آخرون، القول: إن أحدث تفش للكوليرا جاء بعد تلوث الآبار المفتوحة والثقوب التي يستخدمها السكان في ضاحيتي بوديريرو وجلينفيو بالصرف الصحي.

وأضاف أثناء تفقد مستشفى يعالج المرضى "نعلن حالة الطوارئ في هاراري.. سيمكننا ذلك من احتواء الكوليرا والتيفود وأي شيء آخر يمكن أن يكون موجودا.. لا نريد المزيد من الوفيات".

وتابع وزير الصحة قائلاً إنه تم حظر بيع اللحوم والأسماك في الضاحيتين اللتين بهما بؤرة التفشي وتعليق الدراسة في بعض المدارس.. مضيفا إنهم طلبوا أيضا مساعدة من وكالات الأمم المتحدة والشركات الخاصة لتوفير مياه للشرب.

ويحاول مجلس مدينة هاراري توصيل المياه إلى بعض الضواحي منذ أكثر من 10 أعوام مما اضطر السكان للاعتماد على المياه من الآبار المفتوحة والثقوب في الأرض.

وواجهت زيمبابوي أكبر تفش للكوليرا في عام 2008م في أوج أزمة اقتصادية راح ضحيته حينئذ أكثر من 4 آلاف شخص بينما أصيب 40 ألفا.

Print Friendly, PDF & Email
قد يعجبك ايضا