محلي

سفير اليمن يلتقي سفراء أمريكا اللاتينية المعتمدين لدى إيران

 التقى سفير الجمهورية اليمنية لدى إيران إبراهيم محمد الديلمي اليوم، سفراء أمريكا اللاتينية المعتمدين لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية.  حيث ناقش السفير الديلمي مع سفراء نيكاراغوا وفنزويلا وبوليفيا والأرجنتين والمكسيك والبرازيل وتشيلي…

أسعار النفط تواصل خسائرها للجلسة الثانية بفعل بيانات صينية ضعيفة

انخفضت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، بعد خسائر كبيرة تكبدتها في الجلسة السابقة، في الوقت الذي فاقمت فيه بيانات ضعيفة من الصين نُشرت على مدى يومين المخاوف بشأن نمو الطلب على الطاقة لدى أكبر مستورد في العالم للنفط الخام. وتراجع خام القياس…

فرنسا تهدر فرصة للتأهل لبطولة أوروبا 2020 لكرة القدم

أهدرت فرنسا فرصة التأهل لبطولة أوروبا لكرة القدم بعد أن تعادلت بطلة العالم مع تركيا 1-1 على أرضها. وسجل كان ايهان هدف التعادل قبل ثماني دقائق على النهاية بعد أن وضع أوليفييه جيرو فرنسا في المقدمة ليبقى الفريق الزائر في صدارة المجموعة…

رئيس وزراء فرنسا: قرارات تركيا وأمريكا ستؤدي لعودة تنظيم الدولة  في سوريا والعراق

قال إدوار فيليب رئيس الوزراء الفرنسي اليوم الثلاثاء إن القرارات التي اتخذتها تركيا والولايات المتحدة في سوريا ستكون لها عواقب وخيمة على المنطقة وإن إجراءاتهما ستؤدي لا محالة إلى عودة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. وردا على…

الجزائريون يواصلون مظاهراتهم المطالبة برحيل النظام للأسبوع الـ31 على التوالي

الجزائر – سبأ :

واصل الجزائريون اليوم الجمعة مظاهراتهم المطالبة برحيل كافة رموز النظام وذلك للأسبوع الـ31 على التوالي وسط إجراءات أمنية مشددة.

وذكرت وسائل اعلام جزائرية ان مئات المتظاهرين تجمعوا وسط الجزائر العاصمة، مطالبين برحيل رئيس الأركان في الجيش الجزائري أحمد قايد صالح الحاكم الفعلي للبلاد حالياً، وذلك على الرغم من الانتشار الأمني الكثيف في شوارع العاصمة وعلى مداخلها.

وبدا وسط العاصمة خالياً حتى الساعة الواحدة بعد الظهر تقريبا (12:00 بتوقيت غرينتش) إلا من عشرات المتظاهرين، إلا أن العدد ما لبث أن ارتفع.

واوضحت المصادر ان المئات تجمعوا قرب ساحة البريد المركزي، وبدؤوا يهتفون (الشعب يريد إسقاط قايد صالح)، و(خذونا كلنا إلى السجن، الشعب لن يتوقف).

واشارت الى ان قوات الامن اوقفت قبل انطلاق المظاهرة مواطنين قرب الساحة، فيما بدا أن أعداد المشاركين هذا الأسبوع أقل من العادة نتيجة الحواجز والإجراءات التي قامت بها الشرطة منذ الصباح.

وانتشرت قوات الشرطة بشكل كثيف في وسط العاصمة الجزائرية وعلى المحاور المؤدية لها اليوم، بأعداد أكبر بكثير من التواجد الذي كان يحصل عادة في أيام الجمعة.

وأوقفت قوات الشرطة عرباتها في كل الشوارع الرئيسية في العاصمة، بينها شارع ديدوش مراد المؤدي إلى ساحتي موريس أودان والبريد المركزي، أبرز نقطتي تجمع للمحتجين.

ودعت منظمة العفو الدولية السلطات الجزائرية إلى “عدم منع وصول المحتجين إلى العاصمة الجزائر في 20 سبتمبر/أيلول”، كما جاء في بيان لها امس الخميس.

وانطلقت الحركة الاحتجاجية في الجزائر في 22 فبراير/شباط رفضا لترشح عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

واستقال بوتفليقة في الثاني من أبريل/نيسان، لكن المحتجين واصلوا المطالبة برحيل كل رموز حكمه، ويرفضون إجراء انتخابات في ظل النظام الحالي.

Print Friendly, PDF & Email
قد يعجبك ايضا